الأخبارالعالم

إجماع دولي على رفض مخطط الضم الإسرائيلي والدعوة إلى إحياء المفاوضات المتعثرة

الجزائر – لقي المخطط الاسرائيلي بضم أراضي الضفة الغربية المحتلة إجماع دولي على رفضه قطعا فيما تتواصل المساعي الرامية إلى منع سلطات الاحتلال الاسرائيلي عن القيام بمثل هده الخطوة و دعوتها إلى العودة إلى مسار المفاوضات وفقا للشرعية الدولية والقرارت ذات الصلة.

و نظرا للتداعيات التي قد تترتب عن هده الخطوة الاسرائلية على مبدأ حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967، و حتى على الاستقرار الإقليمي، قد حذر المجتمع الدولي من مغبة تنفيدها ويواصل جهوده لوقف الاحتلال الاسرائيلي عن المضي قدما نحو تجسيدها، و العودة الى طاولة المفاوضات لاحياء مسار السلام المتعثر.

وفي سياق الرفض لهذا المخطط، أعلنت خمس دول أوروبية على مستوى مجلس الأمن الدولي عدم اعترافها بأي تغيير تجريه إسرائيل على حدود ما قبل 5 يونيو 1967 ، حسب بيان مشترك أصدره مندوبوهم (فرنسا وبلجيكا وألمانيا واستونيا وبولندا) لدي الأمم المتحدة.

وقالت الدول في بيان إن “القانون الدولي يعد ركيزة أساسية للنظام الدولي، ونحن لن نعترف بأي تغيير على حدود 967 ما لم يتفق الإسرائيليون والفلسطينيون على ذلك”، مضيفا ،أن “حل الدولتين مع كون القدس العاصمة المستقبلية لهما، هو السبيل الوحيد لضمان السلام والاستقرار المستدامين في المنطقة”.

ودعت تلك الدول إسرائيل ب”شدة” إلى “الامتناع عن أي قرار أحادي من شأنه أن يؤدي إلى ضم أي أرض فلسطينية محتلة لتعارضه مع القانون الدولي”.

و كان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين عقدوا جلسة مشتركة (بالفيديو كونفرنس) أول أمس مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد دعوا واشنطن إلى المشاركة في مبادرة دولية لإعادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.

و في ذات السياق، أكد الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، أن التكتل الموحد سيكون جاهزاً لتسهيل عملية سياسية سلمية بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، وفق محددات متفق عليها. وشدد بوريل أمس على ضرورة تشجيع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على العودة إلى العملية السياسية المتوقفة منذ وقت طويل، قائلا “لا بديل عن العودة للمفاوضات”. وأشار إلى أن الأوروبيين كانوا واضحين تجاه رفضهم ضم أراضٍ من الضفة الغربية لإسرائيل قائلا “شرحنا للوزير الأميركي وجهة نظرنا تجاه الأمر وآثاره على حل الدولتين والاستقرار في المنطقة”.

واضاف بوريل أن خطة الرئيس ترامب للسلام “وصلت إلى طريق مسدودة، لأنه لم يعتمد على المعايير التي تريدها أوروبا. فالمفاوضات يجب أن تكون من دون شروط مسبقة”.

وفي الوقت الذي تمضي فيه حكومة الاحتلال في التمهيد لتنفيذ مخطط ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية، وفرض السيادة عليها وعلى المستوطنات، ارتفعت حدة الضغوط الدولية لمنع تجسيد الخطوة، حيث أكد ما يقل عن 50 من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة أمس أن مخطط الضم “ينتهك مبدأ أساسياً من مبادئ القانون الدولي الذي يحظر الاستيلاء على الأراضي بالقوة”.

وشددت الصين، من  جهتها، على موقفها الرافض لمخططات الضم الإسرائيلية، – التي قالت – انها “ستقود المنطقة إلى حالة من الفوضى وعدم الاستقرار ، وّذكرت بالمبادرة التي طرحتها للسلام، والتي تستند على قرارات الشرعية الدولية وتتفق مع مبادرة الرئيس محمود عباس للسلام، مشيرةً الى أنه ستبذل جهدها مع المجتمع الدولي لدفع عملية السلام.

كما تعارض روسيا تنفيذ خطط إسرائيل لضم جزء من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، و اعتبرت انه “يهدد احتمالية حل الدولتين للقضية الفلسطينية-الإسرائيلية”، وقد “يثير جولة خطيرة جديدة من العنف في المنطقة”.

و في هذا الاطار ، جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التزام بلاده بمبدأ الدولتين لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، مشيراً إلى “حتمية إقامة مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين تحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية”.

من جهته، شدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على أن بلاده تعارض ب”شدة” مخطط إسرائيل لضم الضفة الغربية، واصفا إياه بأنه “يرقى لانتهاك القانون الدولي”.

وكالة الأخبار الجزائرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى