صحة وعلوم

التكفل بداء السرطان: مسار طويل غالبا ما تعترضه عواقب


الجزائر- يواجه المرضى المصابين بداء السرطان في غالب الأحيان مسارا طويلا من العلاج ينتهي بالأكثر حظ منهم بالشفاء, إذ يعد هذا المرض قبل كل شيئ ذهنيا يجعل من التكفل به أمرا صعبا.

و في رواق من مصلحة داء السرطان لمركز بيار و ماري كوري تلقى أفراد عائلة نبأ وفاة احد اقاربهم كان يرقد في المستشفى و هي حالة وفاة تضاف الى الحصيلة الثقيلة لمرض ” القرن”.

على مستوى الجزائر العاصمة, يكفي التوجه الى هذه المصلحة التي تقع بالمركز الاستشفائي الجامعي مصطفى باشا التي أضحت مرجعا وطنيا في مجال مكافحة داء السرطان للاطلاع عن قرب عن مدى انتشار هذا المرض و محيط التكفل به في نفس الوقت و هو ” مسار حقيقي للكفاح” حسب المرضى و الممارسين و مستخدمي الادارة.

و مقابل غرفة الميت ّ, توجد غرفة أخرى تحتوي على ثلاثة أسرة عليها ثلاثة مرضى كل في مرحلة من المرض أكثرهم اصابة يعاني من صعوبات في التنفس حيث قالت شقيقته أن ادخاله المستشفى جاء ليلة من قبل بعد مضاعفات في حين أنه كان يعالج بنظام خارجي كونه مصاب بسرطان المستقيم.

APS

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى