الوطنية

المدير العام للإذاعة الجزائرية محمد بغالي يشيد بجهود الإعلاميين خلال جائحة كورونا

 أثنى المدير العام للإذاعة الجزائرية محمد بغالي، في الذكرى الـ 26 لتأسيس إذاعة الباهية على الدور الذي لعبته في مرافقة المواطنين خلال فترة الحجر الصحي السنة الفارطة، كما حيا الاعلاميين وجميع مهنيي الصحافة اللذين جابهوا فيروس كورونا بأقلامهم وميكروفوناتهم وكاميراتهم وقدموا الكثير في أزمة كوفيد 19 من أجل التخفيف من وطأة الوباء على الجزائر والجزائريين.

وقال بغالي في كلمة أقاها خلال “نصف يوم مفتوح” حول “دور الإعلام في تسيير الأزمات … إذاعة وهران نموذجا” إن “الاذاعة الوطنية وإذاعة وهران لم تساهم فقط  في تحسيس المواطنين بضرورة احترام الاجراءات الوقائية التي أمر بها الاطباء ولكن ساهمت أيضا في تخفيف وطأة الحجر الصحي على المواطنين الذين اضطروا لقضاء ساعات لم يكونوا ليقضوها في بيوتهم خلال الحجر الصحي من خلال برامج ترفيهية  وثقافية ..”

وأكد بغالي أن إذاعة وهران ومنذ تأسيسها في جانفي 26 من 1995  ساهمت في إنقاذ النظام الجمهوري والدولة الجزائرية من الإنهيار ،حيث قدم الاعلاميون في كامل ولايات الوطن النفس والنفيس في تلك الفترة العصيبة.

و كشف محمد بغالي أن الاذاعة الجزائرية سترافق مدينة وهران التي تستعد لاحتضان العاب البحر المتوسط ، مؤكدا أن الإذاعة الجزائرية بصفة عامة ومحطة وهران بصفة خاصة ستكون شريكا هاما لإنجاح الالعاب بالنظر للوضع الجيوستراتيجي الذي تعيشه الجزائر .

 وقال بغالي في الخصوص “الاذاعة ستشارك ليس فقط من خلال تغطية الحدث بل  ولكن باغتنام  الفرصة لوضع هذه المدينة  ضمن اطارها المتوسطي تاريخا وثقافة واقتصادا وسياسة واجتماعا لذلك أدعو زملاء إذاعة وهران للمشاركة بقوة لانجاح هذا الحدث  الكبير “

وذكّر المدير العام للاذاعة بالأهمية التي  يوليها رئيس الجمهورية للاذاعات الجهوية بالنظر للبرنامج المسطر لمناطق الظل “وهوما يعتبر دعما قد يكون قد غاب لسنوات طويلة ” .

كما تم بالمناسبة إبرام عدة الاتفاقيات بين إذاعة وهران وجامعة وهران 2  والمؤسسة العمومية لتسيير مراكز الردم التقني ومؤسسة المياه والتطهير “سيور”  من أجل تنظيم سلسلة من الملتقيات العلمية والأيام الدراسية وتبادل الخبرات  وإنجاز ريبورتاجات وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى