الوطنية

تجند واسع للجمعيات لتنظيم نشاطات تحسيسية تطوعية لفائدة المواطنين

 تشهد ولاية البليدة خلال هذه الأيام تجند واسع لمختلف الجمعيات على اختلاف اختصاصاتها للمشاركة في نشاطات تحسيسية تطوعية لحث المواطنين على ضرورة التقيد بالتعليمات الصحية لتفادي انتشار فيروس كورونا, حسبما لاحظته وأج.  

جمعيات رياضية بيئية إستشرافية  تضامنية وأخرى تهتم بالفئات الهشة من أيتام وأرامل, قررت تعليق نشاطاتها في هذه الفترة الصعبة لمواجهة هذه الأزمة الصحية التي تمر بها الجزائر بصفة عامة وولاية البليدة على وجه الخصوص, والانخراط في نشاطات تحسيسية تستهدف توعية المواطنين وحثهم على ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة وتجنيبهم الإصابة بعدوى محتملة.

ورغم قلة الإمكانيات المادية لهذه الجمعيات إلا أنها فضلت تجنيد أعضائها ومتطوعيها في الشوارع والأسواق ووسائل النقل والمساحات التجارية للتحدث مع المواطنين وإقناعهم بأهمية التقيد بتعليمات الأطباء فيما يتعلق بالنظافة وعدم

الملامسة الجسدية أو من خلال توزيع مطويات تدعو لذلك, ومنهم (الجمعيات) من قام بشراء كمامات وقفازات ومطهرات لتوزيعها على المارة أو على العائلات ذات الدخل الضعيف, كما أوضحوا لـ/وأج.

وفي هذا الصدد, فضلت رئيسة الجمعية الثقافية الحرفية “السنابل الذهبية” مجاوري عائشة, رفقة أعضاء الجمعية القيام بهذه الحملات في الحافلات لدعوة المواطنين لضرورة تجنب الركوب في حافلات مكتظة والمحافظة على مسافة كبيرة فيما بينهم وغسل وتعقيم اليدين ولبس الكمامات وتجنب ملامسة الأسطح لتفادي انتقال عدوى الفيروس.

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى