حوارات

لطفي مخناش للاذاعة: ينبغي التسريع في دخول عصر الرقمنة في الجزائر

 كشف المهندس محمد لطفي مخناش عن عكوف فريقه على تطوير نظام من الذكاء الصناعي للكشف المبكر عن سرطان الثدي، مقدما توضيحات حول المنصة التي وضعت في خدمة وزارة الصحة لمكفاحة وباء كورونا، مؤكدا ان هذه المنصة تغطي التراب الوطني وتسرع من اتخاذ القرار  الصائب في القطاع الصحي، داعيا السلطات في الجزائر الى ضرورة الاسراع في دخول الرقمنة.

وقال المهندس مخناش لدى حلوله هذا الخميس ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” القناة الإذاعية الأولى إنّه مع فريق بحثه بصدد تطوير خوارزمية في مجال الكشف عن سرطان الثدي وقد تم عرض هذا المشروع أو البرنامج أول مرة  خلال تظاهرة سمارت سيتي بالجزائر في جوان 2018 أمام مختصين أمريكيين الذين ابدوا اعجابا كبيرا بهذا البرنامج حسب المهندس مخناش.

كما عاد ضيف الصباح الى مساره التكويني كاشفا عن تخرجه من جامعة باب الزوار والتحاقه باحدى الجامعات الفرنسية لتحضير الدكتوراه التي تخلى عنها فيما بعد وعاد الى الجزائر ليؤسس شركته سنة 2014، ويخصصها للبحث في البرمجيات بمساعدة شركة الريان.

وحول المنصة التي وضعت في خدمة وزارة الصحة أكد مخناش ان هذه المنصة الرقمية كانت معدة سلفا لتقديم خدمات ضمن انظمة معلومات قادرة على تسيير الموارد المالية والبشرية، وقد وضعت مجانا في خدمة وزارة الصحة بعد تفشي وباء كورونا وهو ما جعل اصحاب القرار يمتلكون خارطة واضحة ودقيقة للوباء، كما سهلت المنصة للمستشفيات الحصول على نتائج الفحوصات من معهد باستور مباشرة بعد خروجها.

كما دعا المتحدث ذاته الى ضرورة تعميم هذه المنصة على القطاعات الاخرى مشددا على ضرورة الاسراع بولوج عالم الرقمنة والذكاء الاصطناعي.

المصدر:موقع الاذاعة الجزائرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى